جامعة العلوم الحديثة ترعى ملتقى استراتيجية الاعلام الجديد
 
 
أكد عدد من خبراء الإعلام في الدولة والمنطقة على ضرورة توسع مؤسسات التعليم العالي في طرح برامج أكاديمية متخصصة في مجال الإعلام الجديد بما يواكب النهضة التي يشهدها هذا القطاع الحيوي على مستوى الدولة والمنطقة والعالم والذي أصبح أحد ركائز الاتصال في الحياة اليومية.
جاء ذلك خلال الملتقى العلمي الذي نظمه مركز القادة للتدريب بشراكة استراتيجية مع جامعة العلوم الحديثة بدبي بعنوان "استراتيجيات الإعلام الجديد" : وحضر فعاليات الملتقى الدكتور جمال السعيدي مدير مركز القادة للتدريب، والدكتور أحمد غنيم رئيس جامعة العلوم الحديثة بدبي والدكتور سعيد حامد أستاذ الإعلام والناقد الفني، وأكد دكتور غنيم في ورقته العلمية التي قدمها للملتقى بعنوان "الإعلام الجديد حرية أم علم ومسؤولية" على ضرورة أن تكون البرامج والخطط الدراسية المطروحة للتخصصات الجديدة متطورة وتلم بالتحديات التي تواجه الإعلام الجديد والتقنيات التكنولوجية الحديثة للاتصال، كما تهتم بالجوانب التشريعية والقانونية التي تضمن الشفافية والمصداقية للمحتوى الرقمي، مع ضمان حق المتلقى في المعرفة والالتزام بالمصداقية.
وفي ختام الملتقى دار حوار بين المتحدثين والحضور حول ضرورة تطوير المحتوى الأكاديمي للبرامج العلمية المتخصصة في الإعلام الجديد بحيث يتم إعداد الطالب لمواكبة التحديات التي يواجهها هذا القطاع بصورة فعالة تحقق التوازن في معادلة الإعلام الجديد من حيث الحرية والتفاعلية التي يتميز بها الاعلام الجديد من جهة، ومن جهة أخرى تقنين النشر الالكتروني والالتزام بالمصداقية وحماية حقوق الغير.